الرئيسية أخبار الخليج أخبار السعودية طبيبة مصرية الأصل تعمل في السعودية زوجها غيور جدا وبعد ولادتها الثانية اكتشفت الصدمة التي لن يتوقعها أحد

طبيبة مصرية الأصل تعمل في السعودية زوجها غيور جدا وبعد ولادتها الثانية اكتشفت الصدمة التي لن يتوقعها أحد

كتب : اَخر تحديث :20 يناير 2018

السلام عليكم سيدتي ‏ أنا طبيبة مصرية الأصل، أعمل في السعودية ، متزوجة وعندي طفلان، زوجي يعمل محاسبًا، تزوجته من دون حب (زواج صالونات) ولكني كنت مقتنعة به.

كنا نعيش بحال متوسطة أو أقل من المتوسطة، كانت بيننا خلافات على الغيرة فهو يغارعليّمن كل رجال الدنيا. حتى الزبال يغار منه عليّ، ناهيك عن زملاء المهنة، هذه كانت حالنا في مصر، لدرجة أنه مرة اتهمني في شرفي بعدما وجدني أنا وأمين المخزن في المستشفى نتكلم، وكنت أعنّفه وقتها.

وقد جاء يزورني فجأة كعادته المهم، اعتذر ‏ليوأكملنا حياتنا، فهودائمًا يعتذر ودائمًا أسامحه، بعد ذلك، جئنا إلى الخليج، هو لم يعمل في أول سنة، فكنت أعطيه مبلغًا شهريًا ، هذ ا غيرتكفلي بالأكل واللبس وكل شيء.

المهم، كان هدفنا شراء شقة وعيادة مناسبة لي، ولكننا لم نستطع أول سنة لأن المال لم يكن كافيًا. المهم، اقترح زوجي أن يأخذ نصف ما معي من مال على ما كنت أعطيه ويشتري بيتًا من إخوته، فوافقت على أن يكتب لي ربع البيت فوافق ولكنه لم ينفذ.

ثم جاء ثاني سنة، وكنت غاضبة، ولكني في الحقيقة أنسى دائمًا. وعندما قررنا أن ننزل مصر في إجازة ثاني سنة، سرق من حقيبتي مبلغًاكبيرًا من المال، وقد اكتشفت السرقة وعندما سألته ، أنكر وعندما استحلفته، لم يحلف. ‏أنا متأكدة أنه هومن أخذ المال ولم يضع.

المهم، رفض زوجي أن يرجع ‏ثانية معي إلى هنا، كونه وجد عملًا قبل سفرنا بشهرين لذلك، لم يرض أن يحضر معي ورفض أيضًا حضور الأولاد.

ولذلك جئت وحدي من دونه ومن دون أولادي ولم يمض أسبوعان، واذا به يتصل يريد الحضور، لكن، في الحقيقة، إن والدي غاضب جدًا منه وأنا أيضًا غاضبة بسبب سرقته لي وعدم اعترافه.

ولذلك، طلبت منه أن يطلقني لأنه خائن ولكنه رفض بحجة حبه لي ودعاني لنبدأ صفحة جديدة من حياتنا. ولكني أكره هذا اللص والكاذب الذي غيررأيه الآن وبات يريد العودة. سيدتي، أنا أحب أولادي وأشتاق إليهم.

ولكني أريدهم أن يتربوا في بيئة صحية، ولكن كيف تكون البيئة صحية في وجود أب لص؟ ‏هويقول إنه نادم ويبكي يوميًا عندما أكلمه بالتليفون.

ولكني لم أستطع أن أصدقه كما أني أخاف من والدي، فهو يكرهه حاليًا واخوتي كذلك أرجوك أعطني حلًا؟ ‏لقد تعبت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *