الرئيسية أخبار الخليج أخبار السعودية مصري وكفيل سعودي يفعلان الخطأ بحق 4 نساء وإحدهما إستعان بشقيقته لإكمال جريمته!

مصري وكفيل سعودي يفعلان الخطأ بحق 4 نساء وإحدهما إستعان بشقيقته لإكمال جريمته!

كتب : اَخر تحديث :16 فبراير 2018

وضع شاب خطة شيطانية لاصطياد ضحاياه من الفتيات الباحثات عن وظائف على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وبحسب تحريات مباحث الإنترنت أن المتهم نصب فخاً للفتيات بالإتفاق مع شقيقته التي استخدمها في الرد على الضحايا اللاتي يتصلن على هاتفها المحمول الموجود مع الإعلان للاستفسار عن شروط الوظيفة في محل ملابس سيدات في المرج شرقي العاصمة القاهرة.

نجحت مباحث الإنترنت في القبض على المتهم بعد أن ورد إليها بلاغات مقدمة من 3 فتيات بتعرضهن للاغتصاب داخل شقة المتهم، وأن شقيقة المتهم لعبت دوراً في معاونته علي تنفيذ جريمته النكراء فكانت تكتب رقم هاتفها في الإعلان للتواصل معها فى حالة رغبة فتيات للعمل في محل الملابس التي تمتلكه حيث كان يتفق المتهم مع شقيقته على استدراج الضحية إلى شقته.

و تم تشكيل فريق بحث عن طريق تتبع الهاتف، وتمكن رجال المباحث من الوصول إلى شقيقة المتهم والقبض عليها وعلى شقيقها، وأحالهما اللواء خالد عبد العال مساعد وزير الداخلية لأمن القاهرة إلى نيابة حوادث شرقي القاهرة التي قررت حبس المتهمين على ذمة التحقيقات.

من جانب آخر وجّهت عاملة هندية اتهامات لوكيل سفرها الهندي، الذي ساعدها في العمل بالسعودية، مؤكدة أنه لم يكتف بتزويجها لعامل هندي باستخدام أوراق مزورة؛ بل ابتزها ماديًّا عندما أعلنت رغبتها في إنهاء عقدها والعودة لذويها في الهند.يأتي هذا بينما زعم والد الخادمة المنزلية الهندية “ثمينة بيجم”، في شكوى تقدم بها للخارجية الهندية، أن كفيل ابنته السعودي يرفض إطعامها ويرسلها يوميًّا لقاعات حفلات الزفاف لتأكل منها.

واتهمت الخادمة المقيمة حاليًا في القصيم، وكيل سفرها الهندي، بتعمد تزوير أوراق سفرها، مؤكدة أنها أصيبت بدهشة كبيرة عندما علمت بأنه استخرج أوراقا ادّعى خلالها أنها متزوجة من عامل هندي آخر اسمه محمد عبدالمنعم، بحسب ما نشره موقع “تايمز أو إنديا”، السبت (16 ديسمبر 2017).

وأرسل والد الخادمة الهندية خطاب استغاثه لوزارة الخارجية الهندية؛ حيث شرح تفاصيل سفر ابنته للسعودية، والتزوير الذي حدث في أوراقها، زاعمًا أن كفيل ابنته يرفض إطعامها ويرسلها يوميًّا لقاعات حفلات الزفاف لتأكل منها.المصدر : صحف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *